دور الأوقاف الإسلامية في نهوض المجتمع

عفيف عثمان

Awqaf

صورة لوقف زبيدة، زوجة هارون الرشيد الذي لا يزال قائما

المصدر: http://www.textpk.com/forum/zubaida-canal-another-islamic-wonder.html 

خرجت مؤسسة الوقف الإسلامي من تلك الصورة النمطية التي أشاعتها الرواية بداية ومن ثم السينما المصرية، في تلك العبارة الشهيرة أن الحال واقف «مثل بيت الوقف» وجرت مثل القول السائر. وبات بيّناً الدور البارز الذي يؤديه في حياة المجتمعات العربية والإسلامية المعاصرة. (المزيد…)

Read More

هل تأثر المعماري الأمريكي فرانك للويد رايت بمسجد سامراء؟

د/مصطفى بن حموش
أستاذ مشارك بجامعة البحرين

يبدو الرابط بين تصميم متحف جونجهايم في نيويورك، و مسجد سامراء قويا من حيث الشكل الحلزوني. فقد وضع المعماري الأمريكي الشهير فرانك للويد رايت تصميمه مباشرة بعد عودته من زيارته إلى بغداد. و قد توفي قبل تدشين المتحف المذكور بأشهر. و مع أنه بلغ تسعين سنة آنذاك، فلم يغنه عمره الطويل و نضج أفكاره التي تحولت إلى نظرية قائمة باسم العمارة العضوية من النهل من تراث ما بين النهرين. فما هو هذا المسجد الذي أثر في فكر فرانك للويد رايت؟

1

(المزيد…)

Read More

يهود الأندلس في مدينة تلمسان قصة النزوح و الإقامة


د/مصطفى بن حموش، أستاذ مشارك، جامعة البحرين

اليهود في تلمسان[1]

02622

صورة من مدينة تلمسان

كثيرا ما يطلق اليهود على مدينة  تلمسان اسم “قدس شمال إفريقيا” لما لها من أهمية في تاريخهم بالمغرب الإسلامي و من  كثافة بشرية و نشاط اقتصادي و أماكن مقدسة لم  تتوفر لهم في المدن الجزائرية الأخرى. و رغم بعض الإشارات الأدبية للوجود اليهودي في المدينة السابق لعهد دخول الرومان، فإن تاريخ المدينة لا يقدم لنا أدلة مقنعة سواء عن هذه الحقبة أو حتى تلك التي ما بين العهد الروماني و الفتح الإسلامي باستثناء التسامح الوندالي معهم للإقامة[2]. أما بعد الفتح فيروي مؤرخوهم بأنهم تعرضوا للطرد و المضايقات و المحن التي مرت بالمدينة ككل و بجاليتهم على وجه الخصوص. فالمرينيون الذين ينحدرون من  قبائل زناتة البربرية و الذين امتد حكمهم ما بين 1244-1265، قاموا بحصار المدينة لمدة تسع سنوات. و قد  طردوا اليهود من داخل المدينة  ليقيموهم منذ ذلك الحين خارج الأسوار. أما الأدارسة فقد كرسوا جهودهم لمحو التأثير اليهودي في المنطقة مما حدا بهم إلى التنكيل بهم بينما كان عهد الأغالبة زمن رخاء و حظوة لهم بما كان لهم من مكانة عند الحكام[3]. و قد كان نفس المناخ التسامحي في عهد المرابطين الذين اعتبروهم أهل كتاب و أهل ذمة، في حين كان عهد الموحدين عهد سخط عليهم حيث بدأت مأساتهم مع عبد المؤمن بن علي الذي كان يرمي إلى إجبارهم على التحول إلى الإسلام ) صورة 1).

figure1-TLEMCEN-1837

صورة1: مخطط مدينة تلمسان أوائل عهد الاحتلال الفرنسي، و تبدو فيه أسوار المدينة و اكتمال عمرانها.

(المزيد…)

Read More

البنيان آية الإنسان

البنيان آية الإنسان – جريدة الاتحاد
الخميس 31 مارس 2011
أحمد جمعة الظاهري
ملاحظة:  الملف الاصلي كاملا بصيغة البي دي اف 
(pdf)

عند تجولك في أي مدينة عريقة من مدن العالم تستوقفك؛ تلك الصروح التي شيّدها الإنسان، والتي أصبحت مع مرور الزمن تمثل جزءاً من الميراث الإنساني، باعتبارها نتاج التفاعل الفكري بين الإنسان ومجتمعه بمتغيراته المادية والروحية والتي تشكل الهوية الشخصية والحضارية لأي شعب.

إنها محصلة تعبر عن عمق تجربة الإبداع الفكري لحقبة من الزمن، يجعل اكتشافها أو إعادة اكتشافها عنصراً مكوناً لحاضر الإنسان المعاصر انطلاقاً من ماضيه. وبعبارة أخرى، فإن التراث العمراني هو ما يعكس كافة الظروف الثقافية والبيئية والاجتماعية للإنسان في الماضي.

(المزيد…)

Read More

مشاريع مميزة في سوريا للحفاظ على التراث والآثار القديمة مع صون نسيج المجتمع وحياته وتقاليده الاجتماعية

مشاريع مميزة في سوريا للحفاظ على التراث والآثار القديمة مع صون نسيج
المجتمع وحياته وتقاليده الاجتماعية

الأثنين ديسمبر 27 2010
قلعة حلب


حلب –  – نشرت صحيفة “نيويورك تايمز” تقريرا حول خطة ترميم المنطقة الأثرية في مدينة حلب السورية، جاء فيه: “للوهلة الأولى يبدو منظرا مدهشا: ساحة هادئة، تظللها أشجار النخيل وتطل عليها قلعة حلب الهائلة التي تعود إلى العصور الوسطى، والتي تم حديثا ترميمها لتستعيد قوتها القديمة. السياح يجلسون جنبا إلى جنب مع الأشخاص الذين عاشت عائلاتهم هنا منذ أجيال، والنساء المحجبات وغير المحجبات يمشين سويا قرب عامل يحمل عدداً إلى داخل مبنى حكومي قديم يجري تحويله إلى فندق.

لكن هذه الساحة الهادئة هي مركز أحد أكثر مشاريع الترميم تخطيطا في الشرق الأوسط، وهو مشروع يهتم بالناس بقدر اهتمامه بالمباني التي يعيشون فيها.
ويتضمن المشروع إصلاح الشوارع وتحديث خدمات المدينة، وترميم آلاف المنازل في المدينة القديمة التاريخية، وثمة خطط لإنشاء حديقة على مساحة 42 فدانا في أحد أفقر أحياء المدينة، وترميما استمر لعقد كامل للقلعة نفسها التي تسيطر جدرانها العظيمة على أفق حلب، إحدى أقدم المدن المأهولة في العالم، ودرة فن المعمار الإسلامي.

وتأتي الجهود التي تقودها منظمة ألمانية غير ربحية ووقف الآغا خان الثقافي بالعمل مع سلطات الحكم المحلي، تتويجا لتغيير كبير في فلسفة
الترميم في المنطقة. ويسعى هذا المجهود الى عكس ما قام به المرممون على مدى 50 عاما ركزوا جهودهم خلالها على استعادة الآثار المعمارية ما أدى في بعض الأحيان إلى تدمير المجتمعات السكنية المحيطة بها. كما أدى بعض عمليات الترميم إلى اجتذاب الأغنياء الذين اشتروا بيوت الفقراء ودفعوهم إلى المغادرة، أو في أسوأ الحالات أثارت الغضب الذي يخدم اغراض المتشددين.

ومن خلال عرض مجموعة من الحوافز المالية وتصنيف المناطق لأصحاب المنازل والمتاجر، ساعد هذا النهج على استقرار المجتمعات الفقيرة كجزء من عالم ما تزال معظم البرامج الاجتماعية فيه بإدارة منظمات مثل حزب الله والإخوان المسلمين.

قال دانييل بيني، وهو احد القائمين على عمليات الترميم وقد عمل في منظمة الامم المتحدة لتتعليم والعلوم والثقافة (يونيسكو) في المنطقة: “مشروع
حلب هو نموذج استثنائي”، مضيفاً أن الذين يقومون بترميم الأماكن الأثرية وأولئك الذين يعيشون فيها يكونون في خلاف عادة. أما خطة حلب، “فتسمح
للناس بتكييف البيوت القديمة لمتطلبات الحياة الحديثة”.

 

(المزيد…)

Read More