إنتاج القيم في المجتمع الإسلامي بين الثبات والتغير

د/مصطفى بن حموش
أستاذ بجامعة البليدة
بناء المجتمع من خلال القرآن الكريم 
برنامج الملتقى الوطني الثامن للقرآن الكريم 

جمعية العلماء المسلمين الجزائريين 
مدينة الوادي، أيام 22-23-24 مارس 2014 

إنتاج القيم في المجتمع الإسلامي , بين الثبات والتغير

تعريف القيم

القيم هي المعايير العامة التي تشكل في مجملها النظام الاجتماعي و النسق الثقافي و الوفاق الأخلاقي للمجتمع. و هي كذلك  اعتقادات راسخة في العقل، لما هو صحيح و ما هم مهم. فالقيمة تقتضي الإيمان بأن شيئا ما هو خير و ذو قيمة،  و هي كذلك تقود الفرد في تحديد الأفضليات من بين الخيارات المتاحة له، و ما هو جدير في حياتنا للحصول عليه أو ما هو جدير للتحقيق و المجاهدة. و القيم تزود الشخص في إطار مجتمعه بالتصور العام لما هو خير أو صالح أو جيد، و هي بذلك تمدنا بفهم الخلفية الفكرية  التي توجه الناس في حياتهم و تضبط الأنشطة التي يقومون بها في اليوم.

(المزيد…)

Read More

اتجاه القبلة: بين غوغل و ابن تيمية

(النص الكامل للمقال الذي نشر في الشروق يوم 27/9/2012)

د/مصطفى بن حموش

من البديهي أن على المسلم أن يتحرى الدقة في عبادته و أن يحدد القبلة حتى تكون صلاته صحيحة.  و لعل هذا أوكد عند الشروع في بناء مساجد جديدة، حيث على البنائين و المعماريين أن يستعملوا الوسائل الممكنة لتحقيق تلك الدقة. لكنه في المقابل ماذا يمكن العمل إذا كانت هناك الكثير من المساجد العتيقة ليست بالدقة الهندسية المتاحة ؟ و ما حكم الصلاة في تلك المساجد مع العلم بانحرافها؟ لقد ظهرت آلات تحديد الاتجاه مثل البوصلة و نظام تحديد المواقع التي يمكن أن تعطي الاتجاه بدقة عالية يكون الخطأ فيها يسير جدا مما يساعد المسلم أينما كان و في أي وقت و حال أن يدرك اتجاه القبلة. (المزيد…)

Read More

عندما يبن حكامنا المساجد لتخليد أنفسهم! أو بومدين وقصة الجامع الكبير

RulerMsjd

مصدر الصورة: http://www.bresilalille.com/brasil-bresil/actualite/oscar-niemeyer-le-celebre-architecte-bresilien-fete-ses-104-ans.html

عبد العزيز بوباكير

الحديث عن شهرة المهندس المعماري البرازيلي أوسكار نميّر nemeiyer oscar من فضول القول، ولكني أريد أن أشير إلى بعض ملامح معماره. ولعل أوضحها هو انتماء طريقته إلى حركة ما يسمى بالأسلوب العالمي، وتحتل مكانة مرموقة في الهندسة المعمارية الحديثة. تجاوزت شهرته الآفاق بعد أن أنجز العاصمة الإدارية البرازيلية “برازيلياالتي دشنت في 21 أفريل 1960. والصلة بين نمّير والجزائر قديمة الأواصر تعود إلى فترة منفاه الاختياري في فرنسا بعد الحكم الديكتاتوري في بلاده. في باريس صمم عدة معالم منها مقر الحزب الشيوعي وجريدة ليمانيتي وساحة العقيد فابيان وبورصة العمل. وقد جمعته وشائج من الصداقة الحميمة مع العديد من رؤساء العالم منهم فيديل كاسترو وهيجو تشافييز وهواري بومدين الذي التقاه سنة 1974. (المزيد…)

Read More

آفاق البحث العلمي في مجال العمران الإسلامي

صورة لإحدى المقرنصات أعيد رسمها بالنظام الرقمي، الفنان الياباني شيرو تكاهاشي

 

صورة لإحدى المقرنصات أعيد رسمها بالنظام الرقمي، الفنان الياباني شيرو تكاهاشي

 

 د/مصطفى بن حموش

جامعة البحرين.

كثيرا ما يتساءل المقبلون على دراسة العمارة الإسلامية أو العمران الإسلامي عن المواضيع غير المسبوقة. و لعل أول حاجز يحتاجون تجاوزه هو النظرية العربية السلفية اليائسة التي تقول “ما ترك الأولون للآخرين شيئا“. و لعل تحديد الموضوع الجدير بالبحث ثم التطلع إلى المشرف المناسب الذي يساعد الباحث في مسيره نحو الإنجاز و التحقيق هي أهم محطات البحث العلمي.  و لذلك فإن الهدف من هذا المقال القصير المتواضع هو عرض بعض المحاور و المجالات التي أعتقد أنها تحتاج إلى تغطية علمية و تتطلب الجهد الذي قد يدفع بالباحث إلى مجال غير مسبوق.

(المزيد…)

Read More

إسهام المَرأة في العمارة بدمشق خِلال العَهد الأيّوبي

إسهام المَرأة في العمارة بدمشق خِلال العَهد الأيّوبي

عَبد الرزاق معَاذ

في ظل حكم نور الدين محمود (المعروف بنور الدين الشهيد) وخلفائه من الأيوبيين، استعادت دمشق أهميتها التي فقدتها منذ انتهاء العهد الأموي، وعادت مركزاً سياسياً وعسكرياً، تجارياً وصناعياً، ثقافياً ودينياً، بعد فترة فوضى واضطراب مرت بها بلاد الشام خلال العهدين العباسي والفاطمي، والحقيقة أن فترة “الازدهار” هذه تدين للسلاجقة الأتراك الذين أعطوا الإسلام دماً جديداً، واستطاعوا في مدة لا تزيد عن نصف قرن، بسط سيطرتهم على إيران وبلاد ما وراء النهر، والعراق، وأجزاء كبيرة من الشام وآسيا الصغرى، بعد أن أنزلوا هزيمة ساحقة بالروم البيزنطيين في معركة بلاذكرد الشهيرة عام 463ه‍ /1070م (1)، وقد حكم السلاجقة دمشق بين عامي 468ه‍ -549ه‍ وهي حقبة قصيرة نسبياً، ولكنها كانت من أعظم العهود أثراً في تطور ونهضة ومستقبل هذه المدينة. فقد استطاعوا خلالها أن يعيدوا هيبة الحكم لهذه المدينة بعد فترة من الفوضى والاضطراب، ودافعوا عن دمشق وقاتلوا الصليبين قتالاً عنيفاً خلا السنوات الأخيرة من حكم أبق بن محمد، حتى أن والدة شمس الملوك إسماعيل بن بوري لما رأت تهاون ابنها في قتالهم ورغبته في تسليم دمشق إليهم سنة 429 ه‍ أرسلت له من قتله (2).‏

وقد شهدت دمشق خلال عهدهم نهضة عمرانية كبيرة، حيث أعادوا عمارة الجامع الأموي الذي احترق أيام الفاطميين، واهتموا بالمنشآت الدفاعية فأسسوا القلعة، واعتنوا بالسور واهتموا كذلك ببناء المنشآت الدينية والثقافية كالمساجد والخوانق، وأتوا بمؤسسة جديدة هي المدرسة، وقد بنيت في عهدهم تسع مدارس، وبنوا بيمارستاناً إلى الجهة الجنوبية الغربية من الجامع الأموي وعلى مسافة قريبة منه. وقد شاركت المرأة في هذه النهضة مشاركة فعالة، فقد أقامت زمرد خاتون أم شمس الملوك مدرسة، وأنشأت صفوة الملك أم دقاق خانقاها وتربة، وشيدت والدة تاج الملوك بوري تربة (3).‏

وبعد ضعف السلاجقة وتنازعهم على الحكم، صارت دولتهم ممزقة الأوصال عبارة عن دويلات وأتابكيات، كل جزء يكاد يكون مستقلاً عن غيره من الأجزاء، يصرف أموره حكامه، دون اتصال أو تعاون بين هؤلاء الحكام، وعندها –كما يشير هنري لاووست –انتقل مركز ثقل الإسلام إلى بلاد الشام (4)، حيث نجح الملك العادل نور الدين محمود بن الأتابك عماد الدين زنكي في جعل العاصمة الشامية قاعدة للحرب المقدسة ضد الصليبيين، وقاعدة للحرب السياسية العقائدية ضد الفاطميين في مصر ومرتكزاتهم الفكرية الباقية في بلاد الشام، هذا النشاط سنراه مستمراً وفعالاً أيضاً في ظل الأيوبيين.‏

كذلك شهدت دمشق في العهدين النوري والأيوبي توسعاً عمرانياً ونشاطاً معمارياً كبيراً. وقد تمثل التوسع العمراني في ظهور أحياء ومناطق جديدة لعل أبرزها “الصالحية” في سفح قاسيون، التي غدت في نهاية العهد الأيوبي بلدة حقيقية، فيها مسجد جامع وسوق وبيمارستان، تنتشر فيها المدارس والمنشآت الثقافية الدينية انتشاراً ملفتاً للنظر. وقد نشطت حركة الإعمار والبناء بدمشق نشاطاً كبيراً، فبنيت المؤسسات الاجتماعية كدار العدل، والبيمارستانات والحمامات والأسبلة، والمؤسسات الثقافية الدينية: كالمساجد والمدارس والخوانق والترب. ولاقى بناء المدارس في تلك الفترة اهتماماً خاصاً في هذه المدينة بالذات. وكذلك بنيت المؤسسات التجارية كالخانات والقيساريات، ولاقت المنشآت الدفاعية كالسور والقلعة والأبواب اهتماماً كبيراً.‏

ولعل من أهم ما يستلفت الانتباه في هذه الفترة هو الدور الكبير والفعال الذي قامت به المرأة في حركة البناء الحضاري هذه، فنراها تساهم في بناء المؤسسات الدينية والثقافية كالمدارس والرباطات والخوانق والترب، والمؤسسات الاجتماعية كالحمامات، والاقتصادية كالفنادق والخانات، مما يعكس دورها في الحياة الثقافية الدينية والحياة الاقتصادية الاجتماعية. ولعلنا على ضوء ما نقدمه من مواد وشواهد إحصائية في هذا البحث، نحاول أن نظرة أكثر موضوعية إلى السمة التي وسمت بها هذه الفترة من أنها عصر من عصور الانحطاط والتخلف، وإلى الصورة التي رسمها كثير من الباحثين في الأدب والتاريخ للمرأة من خلال هذه الفترات من أنها كانت مهانة أو على الأقل لا تحظى بمكان لائق في المجتمع.‏

 

(المزيد…)

Read More

المدخل إلى فقه العمران 2/ 3

د. مسفر بن علي القحطاني

تحدثت في المقال الماضي عن علم العمران كما اكتشفه ابن خلدون، وأن هذا العلم يتعدّى فهم طبائع العمران البشري إلى تحويل هذه المفاهيم إلى آليات عمل ومشاريع بناء من خلال فقهٍ سديد يوضح معالم الفعل التكليفي لعمارة الأرض، ومن أجل إثارة الذهن المسلم في إعادة نصاب هذا الفقه للوعي والواقع العملي، فسأبين أهم ملامح هذا الفقه وأهميته في الشريعة الإسلامية من خلال النقاط التالية:

(المزيد…)

Read More

الفقه الحضاري

وزارة الأوقاف و الشؤون الدينية بعمان

جاء الإسلام الحنيف شرعا متكاملا شاملا مختلف جوانب الحياة, فقد تناول بأحكامه شتى الأمور التي تنظم علاقة الإنسان بخالقه وعلاقته ببني جنسه وعلاقته بمحيطه الذي يحيا فيه بجميع مكوناته من حيوان وشجر ومدر, وقد أرسى الشرع الحنيف القواعد التي تحقق مصالح الجميع بحيث تمضي قافلة الوجود متسقة متجانسة لا تضارب بين مكوناتها ولا نشاز بل تسير القافلة نحو النهوض الحضاري الذي تتحقق به السعادة المنشودة.

ومما لا ريب فيه أن الإسلام جاء بحلول لكل مشكلة من مشكلات الحياة وفي كل زمان ومكان، يقول المولى جل وعلا:”ما فرطنا في الكتاب من شيء” ،ويقول سبحانه:”ونزلنا عليك الكتاب تبيانا لكل شيء وهدى ورحمة وبشرى للمسلمين”..

Read More

أحكام البنيان أو القاعدة الشرعية في العمارة الإسلامية

د. لحسن تاوشيخت
أستاذ العمارة الإسلامية، كلية الآداب والعلوم الإنسانية
جامعة محمد الخامس ـ الرباط
 

ما هي المميزات العامة للقاعدة الإسلامية في العمارة؟

لقد لعبت العمارة في التاريخ الإسلامي دورا حيويا في المجالات السياسة والدينية والاقتصادية والحضارية. واهتم الباحثون بالعمارة الإسلامية من مختلف الجوانب: الجغرافية، الاقتصادية، التاريخية، الأركيولوجية، السوسيو- أنثروبولوجية والفنية- الأدبية. ويمكن أن نقسم المصادر التي تناولت العمارة الإسلامية إلى ثلاث رئيسية: المصدر الأول يطلق عليه اسم “فقه العمارة الإسلامية”، ولعل أقدم كتاب في هذا المجال هو مؤلف ابن عبد الحكم (توفي سنة 214 هـ / 829 م) المسمى “كتاب البنيان”، ثم كتاب ابن الرامي: “الإعلان بأحكام البنيان” فضلا عن الفتاوى والنوازل الكثيرة التي لا تعد ولا تحصى. المصدر الثاني هو الوقف، حيث وثقت الحوالات الحبسية كل ما يتعلق بالأملاك وكيفية التصرف فيها. والمصدر الثالث يتعلق بالمصادر التاريخية والجغرافية، وأشهرها كتاب “المواعظ والاعتبار بذكر الخطط والآثار” للمقريزي، وكذلك ما كتبه ابن عساكر عن تاريخ دمشق، والخطيب البغدادي عن تاريخ بغداد. 

(المزيد…)

Read More